الجبل ضد البحر: إشكاليات الحداثة الفلسطينية (الطبعة الثانية)

Primary tabs

الجبل ضد البحر: إشكاليات الحداثة الفلسطينية (الطبعة الثانية)

المؤلف/ة

ينشأ عن قراءة هذا الكتاب شعور بأن أحداث اليوم تتكرر في الماضي! فهو يصف كيف ساهمت عزلة مدينة القدس في تبلور نظام طائفي أكثر حدة في ملامحه من النسق الذي سبق العزلة، فقد أدخل الاستعمار البريطاني حدوداً فاصلة للأحياء الدينية في البلدة القديمة على أنقاض المحلات (جمع محلة) السابقة. وبينما كانت المدينة العثمانية تتميز بمزيج مهجن من المجموعات المذهبية والإثنية المتعايشة بوئام نسبي، والمتداخلة اجتماعياً، باتت القدس الانتدابية مدينة حارات مذهبية منفصلة. ما أشبه اليوم بالأمس!

في هذا السياق برزت عملية الانتقال إلى الأحياء الجديدة (البرجوازية) خارج البلدة المسورة كحركة تمرد ضد ضم مكان السكن للعائلة كدفعة انتماء طائفي لتلك العائلة. أما اليوم فإن ما يكافئها يشكل، أحياناً، هروباً من التمرد، أو محاولة لإنشاء وحدة جغرافية اجتماعية إقصائية أو انعزالية. وقد شكل ذلك في حينه – وما يزال – تعزيزاً لظاهرة تطابق الحس الديني مع الحس القومي، ولتطابقهما مع الحيز السكني، ما ساهم في نجاح الحركة الصهيونية في استمالة أعداد كبيرة من التجمعات الدينية العبادية تحت جناح القومية الجديدة التي كانت قيد التشكيل.

يشكل هذا الكتاب صوراً عن الديناميات الاجتماعية السياسية للفلسطينيين في خضم تمظهرات الصراع الكولونيالي على فلسطين وفي داخلها، ويرسم أيضاً صوراً محلية وعالمية، قومية وأممية لمقاومة النزعات الكولونيالية الآتية من الخارج والمستبطنة، ويصور كذلك أنماط التعايش الوطني، والصراع الداخلي.

ردمك: 
978-9950-408-00-5
السعر بالدولار الأمريكي: 
13.00
السعر بالشيكل الإسرائيلي: 
45.00